• fatima

توقف والتقط المعرفة








كثير ما نسمع ونقرأ كلمات تتحدث عن أهمية المبادرة الشخصية، كونها تبني القدرات الفردية وتنمي الموهبة وتقود نحو النجاح والتفوق، ولا غرابة أو استغراب في مثل هذه الكلمات، فمن المفهوم أن أحد أهم أدوات التفوق هي المعرفة والتي لن يحصل عليها أي منا دون بذل الجهد والتعب، وكما يقال فإن المعارف مبثوثة على طريق الحياة الذي نسير عليه، وبرغم هذا فالكثير منا يتجاهلون التقاطها أو التوقف عندها لبرهة من الزمن لدراستها وفهم محتواها، والغريب أن مثل هذه التوقفات من أجل المعرفة لا تؤخرنا عن المسيرة ولا تبطئ حركتنا كما قد يتخيل البعض أو كما يتوقعه الآخرون، بل على العكس تكون فائدتها كبيرة وعميقة.

أحد الميادين المهمة هي القيادة التي لن يجدي معها إلا التزود بالمعرفة والعلم لتحقيق التميز في مجالها، والقيادة وفق المفهوم الحديث لا تتعلق بتنظيمات إدارية مضى عليها الزمن وشرب، وإنما هو النجاح في قيادة فرق العمل نحو التميز والإبداع وابتكار أساليب متطورة تتواكب مع الثورة التقنية التي يشهدها العالم بأسره.

وهذا ما ذهب إليه وأكده جون ويلش المدير التنفيذي السابق لشركة جنرال إلكتريك والذي خلال ترؤسه لمجلس إدارتها ارتفعت أسهمها إلى نحو 4000 في المئة حسب موقع ويكيبيديا، حيث قال: «قبل أن تصبح قائداً، عليك النجاح بكل شيء يعمل على إنماء ذاتك، وعندما تصبح قائداً، عليك النجاح بكل شيء لتنمي شخصية الآخرين». توقف عند المعرفة والعلم وخذ كل ما تستطيع حمله ليساعدك في طريق النجاح.



0 views0 comments