• fatima

ازرع شجرة الثقة مبكراً








في كل مهمة عمل، بل في كل تحدّ من تحديات الحياة المختلفة التي تواجهنا نحتاج إلى جانب جوهري ومهم يرافقنا ويكون بجانبنا دوماً، وهو يختلف عن التسلح بالشهادة العلمية والإلمام والخبرة، نحتاج إلى الثقة بالنفس، والتي قال عنها الفيلسوف والمؤلف الروماني سينيكا «توجد نعمة واحدة هي مصدر وأساس كل غبطة، الثقة بالنفس».

وهو محق عندما وصفها بالنعمة لأن الثقة بالنفس تمنحك القدرة والشجاعة والإيمان بقدراتك، فهي ليست كما قد يعتقد البعض تولد مع الإنسان بشكل عفوي ولا تأتي بسهولة، ولا نحصل عليها كهدية، هي تعليم وتدريب النفس والإيمان بالقدرات الذاتية، أما نتائجها وثمارها فلا حصر لها.

وبحق فإن من يثق في قدراته وفي قراراته ويعلم مكامن القوة ومكانها ومصادر الضعف وأين تقع، يعد بحق إنساناً ناجحاً. أما لماذا يعد ناجحاً؟ فلأن كل من يثق بنفسه لا يبني ولا يقوم بالعمل إلا على أساس قوي من المعلومات التي يحتاج إليها، ومعرفة أيضاً بالقدرات والجدارة الشخصية، وعندما تتوافر هذه الجوانب فمن المؤكد أن النتائج ستكون النجاح.

وفي هذا قال الأديب البريطاني صمويل جونسون «الثقة بالنفس هي أهم العوامل اللازمة لإنجاز الأمور العظيمة».

وهو ما يعني أن المعرفة وتوظيفها الصحيح والحكم على الوقائع.. وكيفية العمل والتخطيط لن تتم بشكل دقيق وفي وقتها دون أولاً ثقة بكل هذه الجوانب، وهو ما يعني ثقة تامة بالنفس، فحتى تحقق وتحصد النجاح غذِّ نفسك بالثقة وازرعها واسهر على حمايتها حتى تصبح شجرة عملاقة قوية.



5 views0 comments

Recent Posts

See All