• fatima

أي الطريقين تختار








إما أن تتفرغ للإبداع وتطور نفسك، وإما أن تترك العنان لنفسك لتنتقد، لا سبيل لتحقيق الجانبين أو لا يمكنك أن تقوم بالوظيفتين في اللحظة نفسها، إذا كنت قررت الإبداع في أي مجال من مجالات الحياة، فهذا يعني الاستعداد العلمي والمعرفي والنفسي وأيضا تطوير قدراتك على التحمل وعدم تسلل الخيبة ولا الإحباط لنفسك، لأنك لن تحقق هذا الإبداع من الوهلة الأولى، حيث تحتاج للكثير من العمل وبذل جهود متتالية.

على الجانب الثاني إذا جعلت من نفسك راداراً تراقب الآخرين وتنتقد ما يقومون به، فهذه المهمة ستأخذ من وقتك وتفكيرك الكثير ومعها لن تستطيع فعل شيء آخر، ستكون متفرغاً لتعرية الآخرين وفق ما تتوهم أنه خطأ يرتكبونه.

ولكن في النهاية لن يكون منبع كل نقدك سوى حسدك لأن نقدك لن يكون موضوعيا ولا دقيقا، سيكون من أجل التقليل من الآخرين، ومع مثل هذه الحالة لن تحصد أي الاحترام، ستجد من يخافك ومن يخشى أن تنظر إليه وتوجه سهامك نحوه، ولكن الجميع لن يحترموك، يعرفون بأنك توظف كلماتك الجارحة للتقليل من منجزاتهم وأعمالهم، لذا ستلاحظ أنهم يتجنبونك ويبتعدون عنك، لأن من يقع في طريقك ستلهبه بنقدك اللاذع، ولكن أنت على المستوى الشخصي لن تحقق أي تقدم ولا أي نجاح..

لذا أنت الوحيد الذي يقرر أي الطريقين ستسلك، الطريق المتعب والذي يحتاج للجهد والعمل وهو الإبداع والتميز ومعه تحصد التقدير والاحترام، وإما طريق الحسد والحقد والذي تضلله بالنقد البناء والمفيد والحقيقة هي محاولة للتدمير ولا أكثر.



4 views0 comments