• fatima

لمواجهة المدير الرتيب







رسالة طويلة تلقيتها من إحدى القارئات تحدثت خلالها عن المديرين غير المتفهمين أو الذين يعملون على غلق أي باب للتميز والإبداع أمام موظفيهم، وسردت نماذج من مثل هذا العنف الإداري – إذا صح التعبير – كذلك تحدثت عن مواضيع أخرى مثل علاقات العمل بين زميلات الوظيفة أو الموظفين بصفة عامة..

وأنا أشكر هذه الصديقة والقارئة الوفية على تفاعلها، ورسالتها الطويلة التي تحتاج وقفات عدة في هذه الزاوية. أعود لتلك النقطة التي تتعلق بالمديرين التقليديين أو رؤساء العمل غير الفاعلين، والذين ما زالوا يعملون ويفكرون بطريقة الثمانينات، فعلاً الثمانينات، لأن هذه الفترة هي التي بدأ فيها معظم هذه الفئة حياتهم الوظيفية، وتدرجوا حتى تقلدوا مناصب إدارية قيادية تحتاج في عصرنا الراهن للابتكار والإبداع والتميز وعدم التقليدية.

لذا أنا لم أستغرب من رسالة تلك القارئة لأن هذه الفئة هنا وهناك، لكنني متأكدة بأنها فترة قصيرة ويتم إحالتهم للتقاعد، وأكثر ما أخشاه أن يتهور أحدهم ويؤلف كتاباً عن تجربته القيادية الإدارية.

أعود لتلك القارئة ولكل من تعاني من بيئة مبتلاة بمثل هذه العقلية، قومي بالخطوات التالية: الأولى واصلي تطوير قدراتك الإدارية ومعارفك في مجال عملك حتى لو من خلال ساعات خارج وقت الوظيفة، الجانب الثاني اعملي على إثراء سيرتك الذاتية بالبرامج المجتمعية بالمشاركة والتفاعل، ثم الخطوة الثالثة وسعي قاعدة معارفك وعلاقاتك العملية الوظيفية خارج مقر عملك، ثم تطلعي لوظيفة أخرى..

هذه نصيحتي، وهي لا تركني ولا تحبطي ولا تتوقفي.



1 view0 comments